حكمه نغمها لذيذ


    احاديث قدسية_4

    شاطر
    avatar
    الصياد
    مشرفين الهاكونا
    مشرفين الهاكونا

    عدد الرسائل : 1749
    العمر : 31
    sms :


    My SMS
    $post[field5]


    تاريخ التسجيل : 11/07/2007

    default احاديث قدسية_4

    مُساهمة من طرف الصياد في الثلاثاء يوليو 24, 2007 7:32 am

    حديث كثرة قول النبي صلى الله عليه و سلم: سبحان الله وبحمده, أستغفر الله, و أتوب إليه



    حدثني محمد بن مثنى, حدثني عبد الأعلى, حدثنا داود, عن عامر, عن مسروق, عن عائشة رضي الله عنهما قالت: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر من قول: سبحان الله و بحمده أستغفر الله و أتوب إليه, فقلت: يا رسول الله, أراك تكثر من قول سبحان الله و بحمده, أستغفر الله, و أتوب إليه, فقال: خبرني ربي عز وجل أني سأرى علامة في أمتي, فإذا رأيتها أكثرت من قول: سبحان الله وبحمده, أستغفر الله, و أتوب إليه, فقد رأيتها, " إذت جاء نصر الله و الفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك و أستغفره إنه كان توابا" و في رواية لمسلم عنها زيادة: اللهم اغفر لي, يتأول القرآن

    التفسير: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: سبحانك اللهم ربنا و بحمده, اللهم أغفر لي, يتأول القرآن
    قال النووي رحمه الله: معنى يتأول القرآن يعمل ما أمر به في قول الله: " فسبح بحمد ربك و استغفره إنه كان توابا" و كان صلى الله عليه و سلم يقول هذا الكلام البديع في الجزالة, المستوفى ما أمره الله به في الآية, و كان يأتي به في الركوع و السجود لأن حالة الصلاة فيهما أفضل من غيرها, فكان يختارهما لأداء هذا الواجب الذي أمر به ليكون أكمل, و الخضوع لله فيهما يكون أوضح و أظهر من غيرهما
    و معنى سبحان الله: براءة و تنزيها لله من كل نقص و كل صفة للحادث, و بحمده أي و بحمدك سبحتك أي بتوفيقك و هدايتك و فضلك على سبحتك, لا بحولي و قوتي
    ففيه شكر الله على نعمه و الاعتراف بها و الاستغفار منه صلى الله عليه و سلم و هو مغفور له من باب العبودية و الافتقار إلى الله و الله أعلم



    --------------------

    يا رب زدني قربا إليك... و اجعلني من الصابرين و اجعلني من الشاكرين... يا رب اجعلني في عيني صغيرا و في أعين الناس كبيرا... يا رب أغفر لي الذنوب التي تهتك العصم, و اغفر لي الذنوب التي تنزل النقم, و أغفر لي الذنوب التي تغير النعم, و اغفر لي الذنوب التي تحبس الدعاء, و اغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء, و اغفر لي كل ذنب أذنبته و كل خطيئة أخطأتها يا رحمان يا رحيم



    حديث فيمن يموت و هو يشهد أن لا إله إلا الله



    عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسو الله صلى الله عليه و سلم: إن الله سيخلص رجلا من أمتي على رءوس الخلائق يوم القيامة, فينشر له تسعة و تسعين سجلا, كل سجل مثل مد البصر, ثم يقثول: أتنكر من هذا شيئا؟ أظلمك كتبتي الحافظون؟ فيقول: لا, يا رب, فيقول: بلى, إن لك حسنة, فإنه لا ظلم عليك اليوم فتخرج بطاقة, فيها أشهد أن لا إله إلا الله, و أشهد أن محمد عبده و رسوله, فيقول: احضر وزنك, فيقول: يا رب, ما هذه البطاقة مع هذه السجلات؟ فقال: إنك لا تظلم, قال: فتوضع السجلات في كفة, و البطاقة في كفة, فطاشت السجلات, و ثقلت البطاقة, فلا يثقل مع اسم الله أحد



    --------------------

    يا رب زدني قربا إليك... و اجعلني من الصابرين و اجعلني من الشاكرين... يا رب اجعلني في عيني صغيرا و في أعين الناس كبيرا... يا رب أغفر لي الذنوب التي تهتك العصم, و اغفر لي الذنوب التي تنزل النقم, و أغفر لي الذنوب التي تغير النعم, و اغفر لي الذنوب التي تحبس الدعاء, و اغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء, و اغفر لي كل ذنب أذنبته و كل خطيئة أخطأتها يا رحمان يا رحيم

    حديث أشهدكم أني قد غفرت لعبدي ما بين طرفي الصحيفة



    عن أنس بن مالك, رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من حافظين رفعا إلى الله ما حفظا من ليل أو نهار, فيجد الله في أول الصحيفة, و في آخر الصحيفة خيرا, إلا قال الله تعالى: أشهدكم أني قد غفرت لعبدي ما بين طرفي الصحيفة




    حديث في فضل ذكر الله, و الخوف منه تعالى



    عن أنس بن مالك, رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: يقول الله: أخرجوا من النار من ذكرني يوما, أو خافني في مقام



    حديث في تفرغ القلب لعبادة الله و التوكل عليه



    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: إن الله تعالى يقول: يا ابن آدم, تفرغ لعبادتي, أملأ صدرك غنى, و أسد فقرك, و إلا تفعل ملأت يديك شغلا, و لم أسد فقرك



    حديث قول الله تعالى: انظروا إلى عبدي هذا, يؤذن و يقيم الصلاة يخاف مني



    عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: يعجب ربك من راعي غنم, في رأس شظية الجبل, يؤذن بالصلاة و يصلي فيقول الله عز و جل: انظروا إلى عبدي هذا يؤذن و يقيم الصلاة, يخاف مني, قد غفرت لعبدي, و أدخلته الجنة



    حديث خلقت عبادي كلهم حنفاء



    حدثنا أبو غسان المسمعي و ابن مثنى, قالا: حدثنا معاذ ابن هشام, حدثني أبي, عن قتادة, عن مطرف بن عبد الله ابن الشخير, عن عياض بن خمار المجاشعي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ذات يوم في خطبته. ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا: كل مال نحلته عبدا حلال, و إني خلقت عبادي حنفاء كلهم, و إنهم أتتهم الشياطين, فاجتالتهم عن دينهم, و حرمت عليهم ما أحللت لهم, و أمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا, و إن الله نظر إلى أهل الأرض, فمقتهم: عربهم و عجمهم, إلا بقايا من أهل الكتاب, و قال: إنما بعثتك لأبتليك و أبتلي بك, و أنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء, تقرؤه نائما و يقظان, و إن الله أمرني أن أحرق قريشا, فقلت: رب, إذا يثلغوا رأسي, فيدعوه خبزة, قال: استخرجهم كما استخرجوك, و اغزهم نغزك, و أنفق فسننفق عليك, و أبعث جيشا نبعث خمسة مثله, و قاتل بمن أطاعك من عصاك, قال: و أهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط, متصدق, موفق, و رجل رحيم, رقيق القلب لكل ذي قربى و مسلم, و عفيف متعفف ذو عيال. قال: و أهل النار خمسة: الضعيف الذي لا زبر له, الذين هم فيكم تبعا, لا يبتغون أهلا و لا مالا, و الخائن الذي لا يخفى له طمع و إن دق إلا خانه, و رجل لا يصبح و لا يمسي, إلا و هو يخادعك عن أهلك و مالك, و ذكر البخل, أو الكذب, و الشنظير الفحاش

    التفسير: معنى نحلته أعطيته, و في الكلام حذف أي قال الله تعالى: كل مال أعطيته عبدا من عبادي فهو حلال و المراد انكار ما حرموا على أنفسهم, من السائبة و الوصيلة, و البحيرة و الحامي و غير ذلك, و أنها لم تصر حراما بتحريمهم, و كل مال ملكه العبد, فهو له حلال, حتى يتعلق به الحق
    و قوله تعلى: و إني خلقت عبادي حنفاء كلهم أي مسلمين, و قيل طاهرين من المعاصي و قيل مستقيمين منيبين لقبول الهداية
    و قوله تعالى: و انهم أتتهم الشياطين , فاجتالتهم عن دينهم قال النووي رحمه الله: هكذا هو في نسخ بلادنا فاجتالتهم بالجيم و كذا نقله القاضي من رواية الأكثرين و عن رواية الحافظ أبي علي الغساني فاختالتهم بالخاء المعجمة قال: و الأول أصح و أوضح أي استخفوهم فذهبوا بهم, و أزالوهم عما كانوا عليه, و جالوا معهم بالباطل كذا فسره الهروي و آخرون و قال شمر: اجتال الرجل الشيء ذهب به, و اجتال أموالهم, ساقها و ذهب بها
    و قوله صلى الله عليه و سلم: و إن الله تعالى نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم و عجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب
    المقت أشد من البغض و المراد بهذا المقت وجوده بالنظر لحالهم الأولى و ما كانوا عليه, قبل بعثة رسول الله صلى الله عليه و سلم
    و المراد ببقايا أهل الكتاب الباقون على التمسك بدينهم الحق, من غير تبديل. و قوله سبحانه و تعالى: انما بعثتك لأبتليك و أبتلي بك
    معناه لأمتحنك بما يظهر منك من قيامك بما أمرتك به من تبليغ الرسالة و غير ذلك من الجهاد في الله حق جهاده و الصبر في الله تعالى و غير ذلك و أبتلي بك من أرسلتك اليهم فمنهم من يظهر ايمانه و يخلص في طاعاته و منهم من يتخلف و ينابذ بالعداوة و الكفر و منهم من ينافق
    و المراد أن يمتحنهم ليصير ذلك واقعا بارزا فان الله تعالى انما يعاقب العباد على ما وقع منهم لا على ما يعلمه قبل وقوعه منهم
    و الا فهو سبحانه و تعالى عالم بجميع الأشياء قبل وقوعها
    وقوله: " فقلت : يا رب إذا يثلغوا رأسي, فيدعوه خبزة" يثلغوا بالثاء المثلثة أي يشدخوه و يشجوه, كما يشدخ الخبز أي يكسر و الله أعلم



    --------------------

    يا رب زدني قربا إليك... و اجعلني من الصابرين و اجعلني من الشاكرين... يا رب اجعلني في عيني صغيرا و في أعين الناس كبيرا... يا رب أغفر لي الذنوب التي تهتك العصم, و اغفر لي الذنوب التي تنزل النقم, و أغفر لي الذنوب التي تغير النعم, و اغفر لي الذنوب التي تحبس الدعاء, و اغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء, و اغفر لي كل ذنب أذنبته و كل خطيئة أخطأتها يا رحمان يا رحيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 3:00 am